“الاتحاد للقطارات” يحصل على تقييم لؤلؤتين من برنامج “استدامة”

من مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني 

الإمارات العربية المتحدةأبوظبي (19 مارس 2016) أعلنت اليوم شركة الاتحاد للقطارات، المُطوِّر والمُشغِّل الرئيسي لشبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي بلغت تكلفة إنجازها 11 مليار دولار أمريكي، عن حصول سبعة مبانٍ ضمن مرافق مستودعات الشركة في منطقة المرفأ بالمنطقة الغربية على تقييم لؤلؤتين حسب نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من برنامج “استدامة” التابع لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني.

يسعى برنامج “استدامة” إلى تعزيز مبادئ التطوير المدروس والمسؤول الذي يساعد على بناء مجتمعات عمرانية مستدامة ومتكاملة تقوم على أسس المحاور الأربعة التي ينص عليها برنامج “استدامة” والمتمثلة في المحور البيئي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي. ويتيح نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من برنامج “استدامة”، فضلاً عن ما يسعى إلى تحقيقه، إطاراً فريداً يساعد على توفير المعايير والآليات التي من شأنها ضمان إنجاز تصاميم وبناء مرافق تستجيب لمعايير نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من برنامج “استدامة”،  بالإضافة إلى وضعه للمحددات التي تحكم العمليات التشغيلية لدورة حياة المجتمعات العمرانية والمباني في أبوظبي.

لقد حصلت مرافق “الاتحاد للقطارات” على تقييم بدرجة لؤلؤتين وفقاً لنظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من برنامج “استدامة” بالنظر إلى نُظم صيانة المباني والمرافق التشغيلية ومراكز الإدارة والاتصالات التابعة للشركة.

يُمثل هذه التقييم انجازاً متميزاً واعترافاً يعكس مدى التزام شركة الاتحاد للقطارات بشروط الاستدامة، التي تبنتها منذ المراحل الأولى لتصميم المشروع، وحتى مراحل عمليات التكليف والبناء والاختبارات النهائية. ومن ضمن أبرز الجوانب الإيجابية التي أهلت “الاتحاد للقطارات” للحصول على هذا التقييم في منطقة الغربية ما جاء في تقرير تقييم برنامج “استدامة” التابع لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، والذي سلط الضوء على الإنجازات الكبيرة التي تحققت في مجالات توفير الطاقة التي وصلت إلى نسبة 31% في أحد المرافق الإدارية، بالإضافة إلى مبادرات توفير المياه الصالحة للشرب، والتي خَفَّضت الاستهلاك إلى نسبة 10% في جميع المباني التي تم تقييمها. كما تجاوز المشروع الحد الأدنى المطلوب في ما يتعلق بعمليات إعادة التدوير، حيث تجاوزت نسبة المخلفات الناتجة عن عمليات البناء والهدم غير الخطرة التي نُقلت وتم التخلص منها للحد من آثارها البيئية السلبية على المدى الطويل 80%.

لقد شكلت الاستدامة دائماً أولوية أساسية ضمن أولويات شركة الاتحاد للقطارات، وتوجهاً أساسياً للمشروع بهدف تحقيق الازدهار وضمان استدامة الأعمال التجارية التي تسعى إلى تلبية احتياجات الأجيال الحالية والمستقبلية من مصادر الطاقة والمياه، الأمر الذي أكد عليه المهندس فارس سيف المزروعي، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للقطارات بالقول: “تلتزم شركة الاتحاد للقطارات بدعم عمليات الاستدامة البيئية وتحقيق رؤية أبوظبي 2030. ونحن فخورون بأن التزامنا المطلق وجهودنا الحثيثة قد ساهمت في حصول المشروع على تقييم لؤلؤتين من برنامج “استدامة” لسبعة مبانٍ في منطقة المرفأ”.

وأضاف المزروعي: “الاستدامة كانت وما تزال إحدى الاعتبارات الرئيسية في كل مرحلة من مراحل تطوير شركة الاتحاد للقطارات، كما أننا نهدف من خلال مشروعنا إلى أن نصبح الرواد الإقليميين في مجال البنية التحتية المستدامة وتصميم وسائل النقل والبناء والعمليات”.

ومن جانبه عبر سعادة فلاح محمد الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، بالقول: “إن شركة الاتحاد للقطارات من أهم الجهات التي تسهم في تحقيق النمو العمراني وفقاً لرؤية أبوظبي 2030، حيث سيتم توفير شبكة نقل تغطي كافة أنحاء الإمارة لتمتد في مراحل لاحقة إلى باقي إمارات الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي، فهي بذلك تقدم أحد حلول النقل المستدام للركاب والبضائع”.

وأضاف الأحبابي: “يسرنا في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني أن نمنح هذه المباني السبعة لؤلؤتين على نظام التقييم من استدامة، حيث يندرج هذا التعاون ضمن العلاقة الاستراتيجية بين المجلس وشركة الاتحاد للقطارات والتي بدأت منذ بدايات الشركة، ونتطلع إلى مواصلة التعاون مع شركة الاتحاد للقطارات على كافة الأصعدة لتحقيق الرؤية العمرانية لإمارة أبوظبي”.

ويُذكر أن مشروع الاتحاد للقطارات هو واحد من أكبر وأعقد مشاريع البنى التحتية التي تمت في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي ستمتد شبكته عند الانتهاء من تنفيذ كل مراحله إلى حوالي 1200 كلم في جميع أنحاء الدولة، وستضمن توفير كافة خدمات الشحن ونقل الركاب.

وتساهم شركة الاتحاد للقطارات من خلال مشروعها في دعم العمليات التجارية، وفتح قنوات الاتصال وتعزيز التنمية المستدامة طويلة الأجل على مستوى الدولة، وذلك انطلاقاً من دورها الريادي والملتزم تجاه تعزيز المباني المستدامة، وتوعية المجتمعات بأهميتها في إمارة أبوظبي خاصة وبدولة الإمارات العربية المتحدة عامة.

وأشاد المزروعي بدور شركة الاتحاد للقطارات في الالتزام بكل ما يتصل بالاستدامة التي يمتد أثرها إلى ما هو أبعد من المباني والمنشآت ليشمل مسؤولية الشركة في دعم التنمية الاقتصادية للبلاد.

وأضاف المزروعي قائلاً: “إن شبكة السكك الحديدية المتكاملة هي جزء استراتيجي من البنية التحتية في المدن الكبرى والدول حول العالم، وبالإضافة إلى ذلك ستقوم شركة الاتحاد للقطارات بلعب دور هام في التنمية المستدامة الشاملة في دولة الإمارات. كما ستقوم شبكة السكك الحديدية التابعة للشركة بتعزيز النمو في قطاعات الأعمال المختلفة، وتوفير فرص العمل للقوى العاملة المحلية، والمساهمة في عمليات الحفاظ على البيئة”.

وجدير بالذكر أن برنامج “استدامة” يولي أهمية كبيرة إلى تحديد المسؤوليات في مجمل عمليات التحول خلال مراحل التطور التي يعرفها المشروع منذ المراحل الأولى التي يتدخل فيها فريق التصميم وفريق البناء ووصولاً إلى فريق إدارة المرافق. وعليه قد قسم نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من “استدامة” عملية تطوير أي مشروع إلى ثلاث مراحل هي: مرحلة التصميم، ثم البناء، فالتشغيل.

إن التقييم الذي حصلت عليه شركة الاتحاد للقطارات حسب نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من برنامج “استدامة” لمرحلة الإنشاء يعكس  الالتزام بمعايير الاستدامة وبتحقيق مقاييسها على مستويين وهما التصميم والإنشاء.

Check Also

“ليوبولدز أوف لندن” يسجل نجاحاً منقطع النظير في “سيال 2017”

2017: أعلن مطعم “ليوبولدز أوف لندن” عن النجاح الذي حققه كشريكٍ رسمي للضيافة في معرض …